عن محلول لوغول

جان غيوم أوغست لوغول

جان غيوم أوغست لوغول

يود لوغول ، المعروف باسم محلول لوغول ، هو محلول اليود الذي سمي على اسم الطبيب الفرنسي جان غيوم أوغست لوغول. تم صنعه لأول مرة في عام 1829. يستخدم محلول لوغول على نطاق واسع كمطهر ومعقم ، ويستخدم لعلاج التسمم الدرقي قبل إجراء الجراحة ، وحماية الغدة الدرقية من اليود المشع ، وعلاج نقص اليود وتطهير مياه الشرب في حالات الطوارئ.

يتوفر محلول لوغول بفاعلية مختلفة أكثرها شيوعاً  1٪ و 2٪ و 3٪ و 5٪ و 7٪ و 10٪ و 15٪.

تعليمات الإستخدام

عند استخدام محلول لوغول 1 ٪ ، يجب على المريض تناول قطرة واحدة / كجم، بحد أقصى 40 قطرة (20 قطرة مرتين في اليوم). يبدأ بالإستخدام قبل 24 ساعة من حقن ميتا أيودوبنزيل جوانيدين (MIBG) ثم يستمر لمدة 1-2 يوم لليود-123 أو 2-3 أيام لليود-131.

محتوى لوغول لكل قطرة* يود يوديد المجموع
1% 0.5 مغ 0.75 مغ 1.25 مغ
2% 1.0 مغ 1.50 مغ 2.50 مغ
2.2% 1.1 مغ 1.87 مغ 2.97 مغ
3% 1.5 مغ 2.25 مغ 3.75 مغ
5% 2.5 مغ 3.75 مغ 6.25 مغ
7% 3.5 مغ 5.25 مغ 8.75 مغ
10% 5.0 مغ 7.50 مغ 12.5 مغ
15% 7.5 مغ 11.25 مغ 18.75 مغ
  • * 1 قطرة = 0.05 مل

بدائل

☢️ الطوارئ الإشعاعية و النووية

يوجد اليود المشع في بعض الأحداث الإشعاعية ، مثل حوادث محطات الطاقة النووية ، ويدخل الجسم عن طريق الاستنشاق أو الابتلاع، يُعرف هذا بالتلوث الإشعاعي الداخلي. الكميات الكبيرة من اليود المشع التي تمتصها الغدة الدرقية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عند حديثي الولادة والأطفال والشباب لسنوات عديدة بعد التعرض.

لا ينبغي أن تؤخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود (ITB) إلا بتوجيه من أخصائيي الصحة العامة أو فرق الاستجابة للطوارئ أو مقدمي الرعاية الصحية. حاصرات الغدة الدرقية باليود مفيدة فقط لمجموعات معينة من الناس في ظروف محددة وأخذها بدون توجيه قد يؤدي إلى الإضرار بصحة الفرد.

إن استخدام حاصرات الغدة الدرقية باليود ليس إجراءًا وقائيًا قائمًا بذاته بل جزء ضمن استراتيجية شاملة لحماية العامة تشمل إجراءات الحماية العاجلة و المتقدمة، بالإضافة إلى إجراءات الاستجابة الأخرى مثل الإخلاء والإيواء، وتقييد استهلاك الأغذية الملوثة والحليب ومياه الشرب، وفقًا لمتطلبات السلامة العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الفترة المثلى لإعطاء اليود المستقر هي أقل من 24 ساعة قبل بداية التعرض لليود المشع ومن الممكن أن تصل إلى ساعتين بعد التعرض. وقد يفيد إعطاء حاصرات الغدة الدرقية باليود لمدة تصل إلى 8 ساعات بعد البداية التقديرية للتعرض. لكن يجب الإنتباه إلى أن البدء بأخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود بعد 24 ساعة من التعرض قد يؤدي إلى ضرر أكبر من الفائدة لأنه قد يطيل العمر النصفي البيولوجي لليود المشع المتراكم في الغدة الدرقية.

أخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود مرة واحدة قد يكون كافياً. لكن في حالة التعرض لفترات طويلة (أكثر من 24 ساعة) أو التعرض المتكرر، أو عند تناول الطعام و مياه الشرب الملوثة باليود المشع، أو كان الإخلاء غير ممكنًا، قد يكون من الضروري تكرار تناول حاصرات الغدة الدرقية باليود. لكن يجب ألا يتلقى الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات وكبار السن (أكثر من 60 عامًا) حاصرات الغدة الدرقية باليود بشكل متكرر إلا بإستشارة طبية.

🛑 تحذير

استخدام حاصرات الغدة الدرقية باليود دون اتباع تعليمات الطبيب أو خبير الصحة العامة قد يشكل خطراً على صحة الفرد.

قد تشمل الآثار الصحية الضارة ما يلي:

  • اضطراب الجهاز الهضمي (المعدة) والطفح الجلدي والتهاب الغدد اللعابية.
  • رد فعل تحسسي.
  • تطور قصور الغدة الدرقية عند الرضع الذين تقل أعمارهم عن شهر والذين يتلقون أكثر من جرعة واحدة من حاصرات الغدة الدرقية باليود.
  • المرض الشديد أو الوفاة لدى الأشخاص الذين يتناولون حاصرات الغدة الدرقية باليود أكثر من الموصى به (الجرعة المميتة للبالغين من اليود الحر هي 2 إلى 4 جم).

📢 إخلاء المسؤولية

المعلومات الواردة في النموذج أعلاه هي للأغراض التعليمية فقط. لا يقدم الموقع نصائح طبية أو خدمات مهنية أخرى. المعلومات الواردة في هذا الموقع عرضة للتغيير دون إشعار ، ولا تمثل بالضرورة أحدث المعلومات. يتحمل قراء هذا الموقع المسؤولية الكاملة عن استخدام أي معلومات مقدمة.

❰❰ مراجع