عن بيركلورات البوتاسيوم

بيركلورات البوتاسيوم ملح غير عضوي بالصيغة الكيميائية KClO4. وهو مؤكسد قوي مع أقل قابلية للذوبان في بيركلورات الفلزات القلوية. يعمل بيركلورات البوتاسيوم كمثبط لامتصاص الغدة الدرقية لليود ويقلل من إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. خلال الخمسين سنة الماضية و تحديداً أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات كان استخدام بيركلورات البوتاسيوم واسع النطاق لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية. ولكن بسبب ارتفاع مخاطر الإصابة بفقر الدم اللاتنسجي والمتلازمة الكلوية توقف استخدام بيركلورات البوتاسيوم لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية.

تعليمات الإستخدام

🛑 يستخدم بيركلورات البوتاسيوم في حالة عدم توفر حاصرات الغدة الدرقية باليود أو للأفراد الذين يعانون من حساسية مفرطة من اليود

يبدأ الإستخدام قبل ساعة من حقن ميتا أيودوبنزيل جوانيدين (MIBG) ثم يستمر لمدة 5 مرات خلال 36 ساعة بعد الحقن.

الفئة العمرية قبل الحقن بعد الحقن
أكبر من 12 سنة 400 مغ 200 مغ
3 سنوات – 12 سنة 200 مغ 100 مغ
0 سنة – 3 سنوات 100 مغ 50 مغ

بدائل

☢️ الطوارئ الإشعاعية و النووية

يوجد اليود المشع في بعض الأحداث الإشعاعية ، مثل حوادث محطات الطاقة النووية ، ويدخل الجسم عن طريق الاستنشاق أو الابتلاع، يُعرف هذا بالتلوث الإشعاعي الداخلي. الكميات الكبيرة من اليود المشع التي تمتصها الغدة الدرقية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عند حديثي الولادة والأطفال والشباب لسنوات عديدة بعد التعرض.

لا ينبغي أن تؤخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود (ITB) إلا بتوجيه من أخصائيي الصحة العامة أو فرق الاستجابة للطوارئ أو مقدمي الرعاية الصحية. حاصرات الغدة الدرقية باليود مفيدة فقط لمجموعات معينة من الناس في ظروف محددة وأخذها بدون توجيه قد يؤدي إلى الإضرار بصحة الفرد.

إن استخدام حاصرات الغدة الدرقية باليود ليس إجراءًا وقائيًا قائمًا بذاته بل جزء ضمن استراتيجية شاملة لحماية العامة تشمل إجراءات الحماية العاجلة و المتقدمة، بالإضافة إلى إجراءات الاستجابة الأخرى مثل الإخلاء والإيواء، وتقييد استهلاك الأغذية الملوثة والحليب ومياه الشرب، وفقًا لمتطلبات السلامة العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الفترة المثلى لإعطاء اليود المستقر هي أقل من 24 ساعة قبل بداية التعرض لليود المشع ومن الممكن أن تصل إلى ساعتين بعد التعرض. وقد يفيد إعطاء حاصرات الغدة الدرقية باليود لمدة تصل إلى 8 ساعات بعد البداية التقديرية للتعرض. لكن يجب الإنتباه إلى أن البدء بأخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود بعد 24 ساعة من التعرض قد يؤدي إلى ضرر أكبر من الفائدة لأنه قد يطيل العمر النصفي البيولوجي لليود المشع المتراكم في الغدة الدرقية.

أخذ حاصرات الغدة الدرقية باليود مرة واحدة قد يكون كافياً. لكن في حالة التعرض لفترات طويلة (أكثر من 24 ساعة) أو التعرض المتكرر، أو عند تناول الطعام و مياه الشرب الملوثة باليود المشع، أو كان الإخلاء غير ممكنًا، قد يكون من الضروري تكرار تناول حاصرات الغدة الدرقية باليود. لكن يجب ألا يتلقى الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات وكبار السن (أكثر من 60 عامًا) حاصرات الغدة الدرقية باليود بشكل متكرر إلا بإستشارة طبية.

🛑 التسمم

تشير إحدى الدراسات إلى أنه عند تناول جرعات 400 مغ / يوم لعدة أسابيع كان لها آثار سلبية مثل تهيج الجهاز الهضمي والطفح الجلدي واعتلال العقد اللمفية ولكنها لم تذكر أي مضاعفات خطيرة. تم الإبلاغ عن حالات ندرة المحببات وفقر الدم اللاتنسجي القاتل في المرضى الذين عولجوا بـ 400 إلى 1000 مغ بيركلورات يوميًا. تم الإبلاغ أيضًا عن العديد من الوفيات الناجمة عن فقر الدم اللاتنسجي في المرضى الذين عولجوا بالبيركلورات بجرعات من 400 إلى 1000 مغ / يوم لمدة 8 إلى 33 أسبوعًا. كان آخر تقرير عن سمية مميتة لنخاع العظام مرتبطة بالعلاج ببيركلورات البوتاسيوم في الستينيات.

📢 إخلاء المسؤولية

المعلومات الواردة في النموذج أعلاه هي للأغراض التعليمية فقط. لا يقدم الموقع نصائح طبية أو خدمات مهنية أخرى. المعلومات الواردة في هذا الموقع عرضة للتغيير دون إشعار ، ولا تمثل بالضرورة أحدث المعلومات. يتحمل قراء هذا الموقع المسؤولية الكاملة عن استخدام أي معلومات مقدمة.

❰❰ مراجع